جهة الرباط-سلا-القنيطرة: العرض الصحي بالجهة يتعزز بإطلاق خدمات أربعة مراكز صحية حضرية

المذكرة السياحية

تعزز العرض الصحي بجهة الرباط- سلا- القنيطرة بإعطاء الانطلاقة، اليوم الجمعة، لخدمات أربعة مراكز صحية حضرية من المستويين الأول والثاني.

وذكر بلاغ لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أن إطلاق خدمات هذه المراكز الصحية يأتي تنفيذا للتعليمات الملكية السامية المتعلقة بإطلاق إصلاح جذري وعميق للمنظومة الصحية الوطنية، بما يضمن التنزيل الأمثل لورش الحماية الاجتماعية والتغطية الصحية الشاملة.

ويتعلق الأمر بكل من المركز الصحي الحضري المستوى الأول “العكاري” والمركز الصحي الحضري المستوى الثاني “سيدي فاتح” الواقعين بالنفوذ الترابي لمقاطعة حسان، إضافة إلى المركز الصحي الحضري المستوى الأول “المسجد” والمركز الصحي الحضري المستوى الثاني “الملك” الواقعين بالنفوذ الترابي لمقاطعة يعقوب المنصور، وذلك بعد أن تمت إعادة تأهيلها وتجهيزها.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المندوبة الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بجهة الرباط- سلا- القنيطرة، الدكتورة ماجدة فريندي، أشرفت على إعطاء انطلاقة خدمات هذه المؤسسات الصحية، وذلك في إطار مواصلة تهيئة البنية التحتية الصحية العمومية، ولاسيما في ما يتعلق ببناء وإعادة تأهيل وتهيئة المؤسسات الصحية للقرب وتعزيز وتحسين تقديم الرعاية الصحية على مستوى هذه الجهة.

وتروم هذه المراكز الصحية، التي تم تأهيلها وتجهيزها من قبل وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، تلبية الاحتياجات المتزايدة من الخدمات الصحية في هذه الأحياء والإشراف على الطلبة المتدربين (الأطباء والممرضون من القطاع العام والخاص)، مع تعزيز التكوين المستمر للطاقم الطبي والتمريضي.

وبفضل هذه المراكز الصحية – يضيف البلاغ – ستتمكن ما يقارب 80 ألف نسمة في الجهة من الولوج إلى خدمات صحية أساسية، بما في ذلك الاستشارات الطبية العامة، ومتابعة صحة الأمهات والأطفال، وعلاج الأمراض المزمنة، بالإضافة إلى تقديم خدمات التمريض وبرامج التوعية الصحية والصحة المدرسية وصحة الشباب.

وأشار المصدر إلى أن الوزارة عملت على تعبئة موارد بشرية مؤهلة تناهز 51 من الأطقم الطبية والتمريضية والإدارية سيسهرون على تقديم الخدمات الطبية والعلاجية بهذه المؤسسات لفائدة الساكنة المستهدفة، بالإضافة إلى تحديث وتجهيز هذه المراكز بأحدث التجهيزات والمعدات البيوطبية ذات الجودة العالية.

وتم أيضا تجهيز هذه المرافق بنظام معلوماتي مندمج سيسهم في تحسين توجيه المرضى وتقديم العلاج بالقرب للمواطنين في ظروف ملائمة. كما يوفر هذا النظام للمرضى إمكانية الوصول إلى ملف طبي إلكتروني يسمح لهم بتلقي العلاج على مستوى الجهة وأيض ا على المستوى الوطني.