منح إسرائيل صفة عضو مراقب بالاتحاد الإفريقي: السيد فاكي يدعو لنقاش هادئ بعيد عن أي توظيف سياسي

المذكرة السياحية

دعا رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، محمد موسى فاكي، اليوم السبت باديس ابابا، إلى نقاش هادئ بعيد عن أي توظيف لأغراض سياسية بخصوص قضية منح إسرائيل صفة عضو مراقب بالاتحاد الإفريقي، مؤكدا في الوقت ذاته تشبث المنظمة الإفريقية بدعم الشعب الفلسطيني في مسعاه المشروع نحو الحرية والاستقلال وحقه غير القابل للتصرف في إنشاء دولته المستقلة.

وقال فاكي في كلمة خلال افتتاح الدورة العادية ال35 لقمة الاتحاد الإفريقي، “أود فقط في هذه المحطة أن أشدد على مسألتين، الأولى تتعلق بضرورة اعتماد نقاش هادئ بعيد عن أي مساع للتوظيف لأغراض سياسية”، لمسألة منح إسرائيل صة عضو مراقب بالمنظمة الإفريقية.

وأضاف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي أن “تشبثنا بدعم الشعب الفلسطيني في مسعاه المشروع نحو الحرية والاستقلال وحقه غير القابل للتصرف في إنشاء دولته المستقلة إلى جانب إسرائيل وفقا للقرارات ذات الصلة للاتحاد الإفريقي القائمة على مبدإ حل دولتين تتعايشان في سلام وتناغم واحترام متبادل، أمر ثابت ولن يزيد إلا توطدا”.

وأشار فاكي إلى أن المسألة الثانية هي “قناعتي بأن منح إسرائيل صفة عضو مراقب، في توافق تام مع إعلان سرت الذي ينظم هذا الأمر، يمكن من إعطاء منظمتنا مرونة وإمكانية أكبر للاضطلاع بدورها في إشاعة قراراتنا حول هذه القضية، تماما مثلما هو الشأن بالنسبة للدول العربية-الإفريقية التي جعلت من الاعتراف بإسرائيل آلية في خدمة السلام والبحث عن سبل ووسائل أمثل لتنزيل مبدإ حل دولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان في تناغم تام”.

يشار إلى أن جدول أعمال الدورة العادية ال35 لقمة الاتحاد الإفريقي يتضمن قضية منح إسرائيل صفة عضو مراقب بالمنظمة إلى جانب قضايا أخرى تهم القارة.