الضريبة على المحور تشعل فتيل الاحتجاجات بقطاع النقل السياحي على الصعيد الوطني و تسرع بمولد التنسيقية الوطنية للنقل السياحي

المذكرة السياحية

يعتزم أرباب النقل السياحي على الصعيد الوطني الخروج في وقفات احتجاجية يوم 9 فبراير 2021 تنديدا بما اعتبروه تجاهل و تنكر الوزارات الوصية من وزارة السياحة و وزارة النقل و وزارة المالية لملفهم و قد تزامن هذا مع فرض أداء ضريبة المحور على حافلات النقل السياحي و الضريبة المهنية لهذه المقاولات كما سرع و لأول مرة بتأسيس التنسيقة الوطنية للنقل السياحي بالمغرب من قبل الهيئات النقابية الاكثر تمثيلية بذات القطاع. من أجل الخروج في وقفات احتجاجية إنذارية أمام ولايات الجهة والعمالات بالأقاليم على أن تليها مسيرة وطنية باتجاه مدينة الرباط في حالة عدم الالتزام ببنود عقد البرنامج الخاص بقطاع السياحة الذي يوصى بجملة من الإعفاءات و كذلك فترات سماح بالنسبة للقروض بدون فوائد.

وأوضحت اللجنة المشرفة على التنسيقية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب على أنه سبق لأرباب النقل السياحي أن أدو خلال سنة 2020 رسوم الضريبة على المحور و كذا الضريبة المهنية مع العلم أن الحافلات ظلت مركونة المرأب إلى اليوم و كذلك المكاتب لتزال مغلقة جراء الجائحة و فرض حالة الطوارئ الصحية ليتفاجؤوا بوجوب أداء الرسوم لهذه الضرائب برسم سنة 2021 و هو ما اعتبروه تناقض مع عقد البرنامج و لهذا الأسباب إذ تؤكد اللجنة على أنه تنفيذا للبرنامج النضالي المبرمج قررت جميع المكاتب الجهوية تنظيم الوقفات الاحتجاجية أمام مقر ولايات الجهة ذلك يوم الثلاثاء 9 فبراير 2021 ابتداءا من الساعة التاسعة صباحا داعيين في بلاغ لهم جميع منخرطي الهيئات النقل السياحي بصفة خاصة و المهنيين بصفة عامة و فعاليات المجتمع المدني بالجهات للحضور بكثافة يوم الثلاثاء من أجل إيصال صوت النقال السياحي المقهور و المهمش.