تعزية ومواساة في وفاة الحاج احسين لشكر

المذكرة السياحية

 يا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي … صدق الله العظيم.

 بعيون دامعة، وقلوب خاشعة راضية بقضاء الله وقدره، تلقينا بحزن وأسى، نبأ وفاة المرحوم بكرم الله وعفوه الفقيد «احسين لشكر » داخل المستشفى مولاي عبد الله بسلا .صبيحة يوم الأحد 31 أكتوبر  الجاري.

وقد اشتغل الفقيد رحمة الله عليه موظف بالمكتب الوطني للكهرباء و الماء الصالح للشرب . و يشهد له بالوفاء في العمل والإخلاص فيه وبالأخلاق الطيبة مع زملائه ومع المرتفقين والعائلة و حسن الجوار . وقيامه بأعمال خيرية والمشاركات الاجتماعية في سبيل الله  .

 وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم  عبد ربه مدير النشر  الجريدة الإلكترونية المذكرة السياحية ،  أصالة عن نفسه و نيابة عن طاقمه التقني و التحريري  بأسمى عبارات التعازي والمواساة لعائلته الصغيرة و الكبيرة، ضارعين إلى العلي القدير أن يتغمد الفقيد برحمته الواسعة، ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين، وان يلهم ذويه جميل الصبر و أحسن العزاء.    

نسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه، ويكرم مثواه، ويوسع مدخله، وأن يجازيه بالحسنات إحسانا، وعن السيئات عفوًا وغفرانا .. وأن يغسله بالماء والثلج والبرد، وأن ينقيه من الذنوب والخطايا، كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس.. وأن يخلف عليه بدار خير من داره، وأهل خير من أهلها.        

إنا لله و إنا إليه راجعون