مسيرة الغضب لارباب النقل السياحي بالمغرب اتجاه العاصمة الرباط

المذكرة السياحية

      دعت النقابة الوطنية للنقل السياحي بالمغرب المنضوية تحت لواء الاتحادالعام الديمقراطي للشغالين بالمغرب جميع أرباب و مهنيي النقل السياحي بربوع المملكة إلى مسيرة وطنية باتجاه مدينة الرباط امام وزارة المالية باعتبارهارئيسة لجنة اليقظة و تأتي هذه المسيرة استمرارا للوقفات الاحتجاجية التي نظمت يوم24 مايو 2020 أمام ولايات الجهة باستثناء جهة الرباط سلا القنيطرة التي كانت الوقفة أمام الوزارة الوصية وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء.

      و حسب ما أعلن عنه السيد الكاتب العام للنقابة الوطنية للنقل السياحي نجيب حنكور في تصريح “للمذكرة السياحية” على أن هذه المسيرة المزعم تنضيمهايوم الأربعاء 15 يوليوز 2020 تأتي بعد الاحتجاجات الإنذارية السابقة فحسب قوله أن المهنيين و أرباب النقل السياحي استبشروا خيرا من توجيهات صاحب الجلالة نصره الله بإعطاء تعليماته السامية بتمديد الدعم من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالنسبةلأجراء هذا القطاع و كذلك خصص حفضه الله مبلغ مالي لفائدة صندوق الضمان المركزي كضمان القروض للمقاولات المتضررة من الجائحة و بسعر فائدة 3.5% و لكن عند تفحصنالمشروع القانون المالي المعدل لم تدرج وزارة المالية القطاع السياحي خاصة النقل السياحي القطاع الأكثر تضررا و لم تذكر فترة السماح بالنسبة للقروض التي أثقلت كاهل مقاولات النقل السياحي حتى أصبحت على حافة الإفلاس.

      كما أقر السيد الكاتب العام على أن هذه المسيرة سوف تحط رحالها أمام الوزارات المعنية وزارة المالية و وزارة التجهيز و النقل  لتتحول الى اعتصام مفتوح الى حين تحقيق مطلب النقل السياحي بتفعيل توجيهات صاحب الجلالة بتعليق سداد القروض إلى غاية السنة المقبلة بدون فوائد اعتمادا لضمان الصندوق الضمان المركزي.