“الإجهاض” يجر 11 شخصا بمراكش إلى القضاء

المذكرة السياحية

أحالت مصالح الأمن بمراكش، اليوم الخميس، على النيابة العامة المختصة لدى المحكمة الابتدائية، 11 شخصا يشتبه في تورطهم في ممارسة الإجهاض السري والتغرير بقاصر والخيانة الزوجية والمشاركة فيها.

وكانت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش تمكنت من توقيف الأشخاص المعنيين يوم الثلاثاء الماضي، ومن بينهم طبيب وأربع ممرضات وستة زبناء، منهم فتاة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة، بعد تورطهم في عمليات الإجهاض السري.

وجاء هذا التدخل الأمني بعد توصل مصالح الأمن بمراكش بشكايات عدة تفيد بأن مصحة في ملكية أخصائي في أمراض النساء والتوليد بحي جليز تنشط في الإجهاض غير المشروع.

وعلى إثر ذلك، تم إشعار النيابة العامة بهذه الجرائم المفترضة وفتح بحث تمهيدي في موضوعها توج بتوقيف الطبيب مالك المصحة، البالغ من العمر 77 سنة، رفقة أربع ممرضات وسيدتين سبق لهما إجراء عمليات جراحية للإجهاض السري بالمصحة نفسها.

وعلى ذمة القضية ذاتها، تم توقيف الفتاة القاصر المذكورة وشخص تربطها به علاقة غير شرعية، وسيدتين واحدة من معارف القاصر، وأخرى حامل كانت بصدد إجراء التحاليل للخضوع لعملية إجهاض جراحي مماثلة.