المغرب واليابان يؤكدان على رغبتهما في استثمار إمكانات التعاون في قطاعي الفلاحة والصيد البحري

المذكرة السياحية

أكد المغرب واليابان، يوم الأربعاء بالرباط، على رغبتهما في تقوية علاقات التعاون واستثمار الإمكانات الكبيرة المتاحة أمامهما في قطاعي الفلاحة والصيد البحري.

وذكر بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات أن الجانبين رحبا، خلال استقبال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد عزيز أخنوش، للوزير المنتدب لدى وزير الخارجية الياباني، سوزوكي كيسوكي، بالإجراءات التي تم تنفيذها بشكل مشترك لعدة سنوات في مجالات الفلاحة والصيد البحري، والتي أسفرت عن إنجازات ملموسة وجديرة بالتشجيع.

ويأتي عقد هذا الاجتماع، الذي تمحور حول تعزيز التعاون بين البلدين في مجالات الفلاحة والصيد البحري، على هامش الدورة الخامسة للجنة المغربية اليابانية المشتركة التي نظمت اليوم الأربعاء بالرباط.

وأشار المصدر إلى أن أخنوش والسيد كيسوكي، الذي يقوم بزيارة عمل للمغرب، تطرقا خلال هذا اللقاء إلى انفتاح السوق اليابانية أمام الصادرات المغربية من الحوامض.

وتتألف صادرات المغرب إلى اليابان أساسا من الآغار المعدل، والطحالب الخام، والفراولة المجمدة، والزيوت النباتية الخام، ومشتقات الخروب، فيما تتكون الواردات الفلاحية من اليابان، على الخصوص، من الشاي الأخضر وبذور الخضروات.

وفيما يتعلق بالصيد البحري، سجلت مشاريع التعاون مع اليابان مبلغا تراكميا يبلغ حوالي ملياري درهم منذ عام 1979. وتمثل الأبحاث البحرية والتكوين في مجال الصيد البحري 75 في المائة من التمويل الياباني في المغرب.