استفادة أزيد من 500 نزيل بالسجن المحلي ببوعرفة من حملة طبية متعددة الاختصاصات

المذكرة السياحية

استفاد أزيد من 500 نزيل بالسجن المحلي ببوعرفة، امس الأحد، من حملة طبية متعددة الاختصاصات نظمتها لفائدتهم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء.

وتندرج هذه المبادرة، المنظمة بشراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، ووزارة الصحة، وهيئة الأطباء بجهة الشرق، ومؤسسة الشرق لدعم الصحة والتعليم والعمل الاجتماعي، في إطار تعزيز الرعاية والخدمات الصحية لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية.

ومكنت هذه الحملة الطبية، التي نظمت تنفيذا للسياسة الرشيدة لصاحب الجلالة محمد السادس في مجال حفظ الكرامة الإنسانية لهذه الفئة من المواطنين، من تقديم مجموعة من الفحوصات والخدمات الطبية في عدة تخصصات شملت الطب العام وطب القلب والشرايين وطب العيون وطب أمراض الجهاز الهضمي وطب أمراض الغدد وطب أمراض الكلى والمسالك البولية وطب أمراض الجهاز التنفسي، وطب الأمراض العقلية والنفسية، وطب الأمراض الجلدية، بالإضافة إلى طب الأسنان.

وأكد رئيس مشاريع الصحة بمؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، زكرياء العرش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، أن هذه المبادرة تندرج في إطار تفعيل اتفاقية الشراكة التي تجمع بين المؤسسة والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج ووزارة الصحة.

وأضاف أن الحملة الطبية تروم توفير العلاجات الطبية لنزلاء السجن المحلي ببوعرفة وتمكينهم من الولوج إلى العلاجات والمتابعة الطبية على غرار باقي فئات المجتمع.

من جهته، أبرز المدير الجهوي للصحة بجهة الشرق، عبد المالك كوالا، أن هذه المبادرة تستهدف فئة هشة من المواطنين، وتتيح توفير العلاجات والمتابعة الطبية لفائدة عدد كبير من نزلاء السجن المحلي ببوعرفة.

وأضاف أن الحملة الطبية تميزت بتوزيع الأدوية والأغطية على النزلاء المستفيدين، مشيدا في هذا السياق بتعاون عمالة إقليم فكيك والمجلسين الجماعي والإقليمي.

بدوره، أوضح مدير السجن المدني لبوعرفة، عبد الرحيم عملوك، أن هذه الحملة الطبية تندرج في إطار الجهود الرامية إلى تعزيز العلاجات الصحية وتحسين ظروف إيواء النزلاء وتفادي نقل المرضى نحو مدينة وجدة، لاسيما في ما يتعلق بعدد من التخصصات الطبية.