الدار البيضاء تستمتع بغنى ونكهات فن الطبخ البيروفي

المذكرة السياحية

افتتحت مساء يوم الثلاثاء في الدار البيضاء فعاليات المهرجان الخامس لفن الطبخ البيروفي ، المتميز بغنى أطباقه وتنوعه نكهاته ، وذلك بحضور أعضاء السلك الديبوماسي المتعمد في المغرب ،و ممثلين عن السلطات المحلية ،و نخبة من كبار الطهاة العالميين .

ويقترح هذا المهرجان الذي يمتد على مدى ثلاثة أيام ، بمباردة من سفارة بيرو في المغرب ، قائمة من الاطباق صممت خصيصا لهذه المناسبة ،من توقيع الطباخ البيروفي الشهير ، الشاف لويس أريفالو ، الذي يتمتع بخبرة واسعة في أشهر المطاعم في بيرو بيرو وشيلي وسويسرا وإسبانيا ، حيث يشغل حاليا منصب (الشيف ) التنفيذي لمطعم نيكي جامان (مدريد).

و قال سفير البيرو في الرباط السيد أرتورو تشيبوكو في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء ” إن تنظيم هذا المهرجان للمرة الثانية في الدار البيضاء ، يشكل فرصة لتسليط الضوء على فن الطبخ البيروفي و التعريف به أكثر لدى المواطنين المغاربة ” .

و أضاف أنه للمرة الأولى ، اسمتع جمهور المهرجان بأداء مغنية بيروفية رفقة مجموعتها لكوريغرافيا “Marinera” ، وهي رقصة تقليدية من شمال البيرو.

و تسعى قائمة التذوق ، التي تقترح مجموعة من الأطباق الأكثر تمثيلا للمطبخ البيروفي ، بالإضافة إلى نسخة نيكاي (ذات التأثير الياباني) للطباخ البيروفي الشهير ، لويس أريفالو ، إلى عرض التقنيات والنكهات الرئيسية لهذا البلد الواقع في منطقة الأنديز ، وكلها مصحوبة ب Pisco Sour التقليدي الكوكتيل المصنوع من بيسكو ، وهو مشروب من بيرو ، ويعتبر أول سائل مقطر للعنب الأمريكي.

والمطبخ البيروفي هو نتيجة انصهار تقاليد الطبخ لأكثر من 5000 سنة من الثقافة ، مع تقاليد وعادات مختلفة في الطهي ، من بينها المطبخ الإسباني في تنوعه الأكثر تأثرا بقوة سبعة قرون من التواجد العربي في شبه الجزيرة الايبيرية ،والمطبخ الفرنسي والصيني والإيطالي والياباني والأفريقي.

هذه الانصهارات القوية ، و التي هي ثمرة اللقاء والحوار بين الثقافات ، حفزت على تشكل مطبخ مختلط ومتنوع ، مما ساهم في تمييز البيرو في جوائز World Travel Awards 2018 ، كوجهة طبخ رائدة في العالم ، وهو اعتراف حصلت عليه للسنة السابعة على التوالي.