المغرب يشارك في أشغال الدورة الـ23 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة

المذكرة السياحية

افتتحت، يوم الأربعاء بسان بترسبورغ، الدورة الـ23 للجمعية العامة للمنظمة الدولية للسياحة، بمشاركة 130 بلدا من بينها المغرب.

وتهدف هذه الدورة، التي تحتضنها روسيا للمرة الأولى، إلى مناقشة أهم المستجدات المرتبطة بتطوير السياحة العالمية ووسائل ضمان نمو قار ومنتظم بالمجال في جميع أنحاء العالم.

وسيناقش أزيد من 1100 مشارك في هذه التظاهرة مواضيع من قبيل التعليم والتشغيل في مجال السياحة، والابتكار والتنمية المستدامة، والسياحة الشاملة والمتاحة، إضافة إلى دور الذكاء الاصطناعي في مكافحة الاحتباس الحراري.

كما سينكب المشاركون في هذه الدورة، أيضا، على مناقشة مواضيع السياحة الطبية والتداوي بمياه البحر، مع تقديم المستجدات العالمية في المجال وتقاسم التجارب بين الدول.

وتميز افتتاح هذا الحدث بتقديم الأمين العام للمنظمة الدولية للسياحة زوراب بولوليكاشفيلي تقريرا حول أنشطة المنظمة خلال هذا العام، إلى جانب تسليم الصين رئاسة الجمعية العامة للمنظمة لروسيا.

وستتميز هذه الدورة، على الخصوص، بالتصويت على العديد من القرارات والتعيينات الجديدة في هياكل المنظمة، لا سيما منصب رئيس ونائب رئيس الجمعية العامة، إضافة إلى اعتماد الاتفاق الإطار للمنظمة المرتبط بأخلاقيات المجال، وانتخاب أعضاء المجلس التنفيذي للمنظمة وتعيين البلد الذي سيستضيف الدورة 24 من الجمعية العامة.

ويضم الوفد المغربي المشارك في هذه التظاهرة إلى جانب وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد التضامني محمد ساجد، كلا من كاتبة الدولة في السياحة لمياء بوطالب، وأطر من وزارة السياحة والمكتب الوطني المغربي للسياحة ودار الصانع.