المغرب وسويسرا عازمان على تعزيز التعاون في مجال النقل السككي والطرقي

المذكرة السياحية

وقع المغرب وسويسرا مذكرة تفاهم الجمعة لتعزيز التعاون في المجال السككي والطرقي.

وتم توقيع المذكرة في أعقاب زيارة العمل التي قام بها إلى سويسرا وفد مغربي هام برئاسة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء  عبد القادر عمارة ، والذي ضم كبار المسؤولين من الوزارة والمؤسسات العمومية والمهنيين في قطاعات الطرق والأشغال العامة والهندسة.

    ووقع على المذكرة السيد عمارة ، والمستشارة الفيدرالية سيمونيتا سوماروغا ، وزيرة البيئة والنقل والطاقة والاتصالات ، عقب محادثاتهما الثنائية خلال رحلة القطار إلى ايرستفيلد لزيارة مركز مراقبة حركة المرور في ريبسهاوسن ، حيث تشكل السلامة الطرقية أحد المواضيع التي ينوي البلدان تدعيم تعاونهما بخصوصها.

   وقال عمارة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن مذكرة التفاهم هي ثمرة عمل شاق قام به كلا الطرفين لتمهيد الطريق لمزيد من التعاون والتبادل التقني والخبرة في مجال السكك الحديدية والطرق.

   وأبرز أن مذكرة التفاهم “تغطي حوالي 20 مجالا للتعاون من التخطيط حتى المرحلة العملية، مبرزا أهمية التعاون في قضايا النقل التي تتضمن مستويين يتعلق الاول بموضوع “الاستدامة” ، والثاني يتعلق بالجهود المبذولة لتطوير السكك الحديدية بحيث “يمكن أن تصبح مهمة لأنها وسيلة نقل جماعية وإيكولوجية وتسمح بالتخطيط الإقليمي الأمثل “.

   من جانبها ، رحبت المستشارة الفدرالية سيمونيتا سوماروغا “بتوقيع مذكرة التفاهم هذه حول التعاون في مجالات السكك الحديدية والطرق”.

وأشارت الى أن المباحثات كانت فرصة لمناقشة وجهات النظر حول مختلف القضايا المتعلقة بالنقل والبنية التحتية ذات الصلة.

   وفي بيان ، رحبت وزارة البيئة والنقل والطاقة والاتصالات السويسرية بتوقيع مذكرة التفاهم ، قائلة إن “المغرب يطور حاليا شبكة السكك الحديدية بسرعة عالية “.

  وأكد البيان “بما أن سويسرا لديها خبرة كبيرة في تخطيط وتمويل وبناء البنية التحتية الرئيسية للنقل وأن الشركات السويسرية رائدة في بناء الأنفاق ، فانه يصب في مصلحة البلدين تكثيف تعاونهما “.

   وفي ايرستفيلد ، قام السيد عمارة والمستشارة الفدرالية، و الوفدان المرافقان لهما ،بزيارة المدخل الشمالي للنفق السككي “غوتهارد” ، الأطول في العالم (57 كم) ، حيث تم تقديم توضيحات حول تدبير حركة المرور على مستوى هذه التحفة الهندسية التي تم افتتاحها في عام 2016.

   وقاما لاحقا بزيارة مركز “ريبسهاوسن” ، والذي يحتفل بمرور عشر سنوات على إحداثه و الذي يساهم في تحسين السلامة الطرقية.

   خلال زيارته التي استمرت ثلاثة أيام إلى سويسرا ، عقد السيد عمارة سلسلة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين في قطاعات المعدات والبنيات التحتية والنقل والسكك الحديدية السويسرية ، والتي ركزت على آفاق تعزيز التعاون بين كلا البلدين.