البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا يطلق الدورة الخامسة للملتقيات الجهوية للاستثمار

المذكرة السياحية

أعلن البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، أمس الجمعة، أنه سيواصل برنامج الملتقيات الجهوية للاستثمار لفائدة “مغاربة العالم”.

وأضاف بلاغ للبنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا أن هذا الموعد الاستثنائي، الذي يأتي بعد النجاح الكبير للدورات السابقة، يعكس الالتزام القوي للبنك تجاه زبنائه المقيمين بالخارج، من أجل دعمهم في تنفيذ مشاريعهم في المغرب من خلال نصائح محددة وعرض موجه.

وأوضح المصدر ذاته أن البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا اختار هذه السنة تنشيط وبث ملتقياته مباشرة على أمواج إذاعة (إم.إف.إم) في إطار البرنامج الإذاعي التفاعلي “المقاول”.

ويفيد هذا البرنامج، بالإضافة إلى الضيوف الحاضرين في الاستوديو، أكبر عدد من المستمعين، خاصة من خلال البث المباشر للبرنامج عبر الإنترنت، للإجابة بشكل فوري على تدخلات ومكالمات حاملي المشاريع وذلك بحضور خبراء أعمال مختلفين.

ومن خلال هذه الملتقيات، يعزز البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا موقعه كفاعل رئيسي في تطوير مشاريع مغاربة العالم ويفي بوعد التقرب من زبنائه، من خلال توفير الفرص وأساليب الاستثمار في مناطقهم وكذلك آليات الدعم ذات القيمة المضافة العالية.

وفي هذا الصدد، يعلن البنك أن “البنك المغربي للتجارة الخارجية – المغاربة المقيمين بالخارج-استثمار” صيغة تمويل على المدى المتوسط أو البعيد تخصص حصري ا لحاملي المبادرات المغاربة المقيمين بالخارج، المشتغلين بشكل فردي أو بشراكة مع المستثمرين المغاربة أو الأجانب، والذين يحملون مشاريع استثمارية جديدة أو مشاريع توسعية في المغرب.

ويسمح هذا القرض المقدم بدعم من الصندوق العمومي “مغاربة العالم-استثمار” للمستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج بالاستفادة من دعم للدولة يصل إلى 10 في المائة من حصة المستثمر المغربي المقيم بالخارج في شكل مساهمة تصل إلى 5 ملايين درهم.

ويتم اقتراح حلول تمويل أخرى أيض ا اعتماد ا على القطاع الذي سيتم الاستثمار فيه.

ومنذ سنة 2015، استضافت ثلاثون مدينة من شمال إلى جنوب المملكة، خلال الفترة الصيفية، الملتقيات الجهوية للاستثمار للبنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، لفائدة مغاربة العالم المستثمرين، بحضور أكثر من 2500 مشارك وبمواكبة 125 من خبراء الأعمال خلال الدورات الأربع السابقة، وكذلك في وجود مستثمرين ناجحين. كما تم تنظيم عدة ملتقيات في مدن بفرنسا وإسبانيا.