مطار مولاي علي الشريف بالرشيدية يسجل ارتفاعا في حركة المسافرين بنحو 116 بالمائة

المذكرة السياحية

استقبل مطار مولاي علي الشريف بالرشيدية، خلال يونيو الماضي، ما مجموعه 4647 مسافرا، مسجلا ارتفاعا ملحوظا بلغ 116.54 في المائة، مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية (2146 مسافرا).

وبحسب معطيات للمكتب الوطني للمطارات، فإن هذا التطور يرجع بشكل أساسي إلى الارتفاع القوي في حركة النقل الجوي الداخلية بنسبة 107.39 في المائة مقارنة مع يونيو 2018.

ويأتي هذا الأداء بعد إحداث الخط الجوي الرابط بين الرشيدية وفاس، وارتفاع الإقبال على الرحلات الأسبوعية للخط الرابط بين الرشيدية والدار البيضاء، وذلك بعد توقيع العديد من الاتفاقيات المتعلقة بتطوير النقل الجوي بين جهة درعة-تافيلالت وشركات الطيران التي تؤمن الرحلات الداخلية.

وفيما يتعلق بتوزيع الحركة الجوية التجارية في مطار مولاي علي الشريف بالرشيدية، بحسب المنطقة الجغرافية، فإن 83.52 في المائة من المسافرين الذين مروا عبر هذه البنية التحتية قاموا بذلك من خلال الرحلات الداخلية، و13.34 في المائة من خلال الرحلات الجوية القادمة من الشرق الأوسط والشرق الأقصى، و7.16 في المائة من أوروبا.

واستقبل المطار، خلال يونيو الماضي، 3731 مسافرا ضمن الرحلات الداخلية، أي بزيادة بنحو 107.39 في المائة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، في حين حل بالمطار 596 مسافرا قادمين من الشرق الأوسط والشرق الأقصى، أي بزياردة بنحو 94.14 في المائة، و320 مسافرا من القارة الأوروبية.

وتوضح وجهات حركة الطيران الداخلية في مطار مولاي علي الشريف أن 74.54 في المائة من المسافرين الذين تم استقبالهم في يونيو الماضي كانوا قادمين من الدار البيضاء، في حين أن 25.14 في المائة كانوا متوجهين إلى مطار فاس-سايس.

وكانت قد ارتفعت حركة المسافرين، على مستوى مطار مولاي علي الشريف بالرشيدية، خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الجارية، بنحو 44.94 في المائة، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2018.

وبلغ عدد المسافرين الذين استعملوا المطار، خلال هذه الفترة، نحو 27 ألفا و13 شخصا، مقابل 18 ألف و637 شخصا خلال الأشهر الستة الأولى من السنة الماضية.

وعرفت حركة الطيران، خلال الأشهر الستة الأولى من سنة 2019 ، ارتفاعا بنسبة 23.86 في المائة، لتنتقل من 662 رحلة خلال الأشهر الستة الأولى من سنة 2018 إلى نحو 820 رحلة خلال نفس الفترة من السنة الجارية.

ووفقا للمعطيات ذاتها، فإن عدد المسافرين الذين استعملوا مطار مولاي علي الشريف بالرشيدية، خلال سنة 2018، بلغ نحو 41 ألف و120 مسافرا، مقابل 21 ألف و 495 مسافر خلال سنة 2017، أي بارتفاع بنسبة 91.30 في المائة.

وتبلغ الطاقة الاستيعابية لمطار مولاي علي الشريف، الذي يقع على مساحة تناهز 3500 متر مربع، حوالي 300 ألف مسافر.

ويوفر مطار الرشيدية مولاي علي الشريف، الذي يقع على بعد 3 كيلومترات عن وسط المدينة، رحلات جوية منتظمة وغير منتظمة طوال السنة، كما أنه قادر على استقبال طائرات من طراز “بوينغ 737”.