المغرب شريك مرجعي بالنسبة لسانت كيتس ونيفيس في مجال الأعمال

المذكرة السياحية

اعتبر رئيس وزراء سانت كيتس ونيفيس تيموثي سيلفستر هاريس ، اليوم الجمعة بالدار البيضاء ، أن المغرب يعد شريكا مرجعيا بالنسبة لبلده ، خاصة في الشق المتعلق بفرص الأعمال .

وأوضح في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، عقب لقاء عمل جمعه برئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب صلاح الدين مزوار ، أن الموقع الجغرافي للمملكة المغربية يجعل منها شريكا مرجعيا بالنسبة لبلده .

وأكد رئيس وزراء سانت كيتس ونيفيس ، الذي كان مرفوقا خلال هذا اللقاء ، بوزير البنية التحتية العمومية والبريد والتنمية الحضرية والنقل السيد لان باتش ليبور ، على أهمية الإطار ” المناسب “، الذي اختاره المغرب لتنمية مختلف القطاعات ، خاصة منها الفلاحة التي تساهم بشكل كبير في التنمية الاقتصادية.

وبعد أن أشار إلى التقدم الذي حققه المغرب في مجال الطاقات المتجددة، خاصة في ميدان إنتاج الكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية، لفت إلى أن البلدين يمكنهما تطوير التبادل والاستثمارات التي تغطي كل المجالات المذكورة .

وخلص إلى أن الغاية من كل ذلك هو جعل العلاقات الاقتصادية مع المغرب ” نموذجا للشراكة والتكامل والدينامية ” التي يمكن أن توجد بين بلدين .

ومن جهته قال مزوار في تصريح مماثل ، إن العلاقات بين البلدين تطورت بشكل كبير على كل المستويات ، مؤكدا إرادة البلدين بشأن تعميق وتعزيز الروابط الثنائية، خاصة في المجالات الاقتصادية والثقافية والاستثمارية ، وذلك ضمن مشاريع واعدة في مجالات الطاقات المتجددة ، وتنمية البنيات التحتية ، والفلاحة ، والسياحة .

وبعد أن أشار إلى خصوصيات المنطقة التي تنتمي إليها سانت كيتس ونيفيس، فيما يتعلق بالاستثمار المالي وتنمية التقنيات الخاصة بالمجال المالي، قال إن الاتحاد العام لمقاولات المغرب يسهر على توسيع مجال أنشطة المقاولات المغربية ، خاصة بسانت كيتس ونيفيس .