30 نائبا في البرلمان التايلاندي الجديد سيلتحقون بمجموعة الصداقة البرلمانية المغرب-تايلاند

المذكرة السياحية

قال رئيس مجلس النواب التايلاندي،السيد شوان ليكباي، إن 30 نائبا في برلمان تايلاند الجديد سيلتحقون بمجموعة الصداقة البرلمانية المغرب-تايلاند، والمساهمة بالتالي في تعزيز التعاون الثنائي.

وأشاد السيد ليكباي،الذي يشغل أيضا منصب رئيس الدورة ال40 للجمعية البرلمانية المشتركة لرابطة دول جنوب شرق آسيا،خلال لقاء مع سفير المغرب في بانكوك، السيد عبد الإلاه الحسني، أمس الأربعاء بمقر البرلمان التايلاندي،بجودة علاقات الصداقة القائمة بين المغرب وتايلاند،مؤكدا عل أهمية الدبلوماسية البرلمانية في تعزيز هذه العلاقات.

وبعد أن أكد أن المملكتين تقيمان علاقات وثيقة جدا، حرص المسؤول التايلاندي على التذكير بأهمية مجموعتي الصداقة البرلمانية في المؤسستين التشريعيتين للبلدين، مبرزا أنه على إثر الانتخابات العامة الأخيرة أعرب 30 نائبا تايلانديا عن عزمهم الإلتحاق بمجموعة الصداقة البرلمانية المغرب-تايلاند بمجلس النواب.

وأضاف أن إمكانات التعاون البرلماني بين البلدين تعتبر جد هامة، معربا عن أمله في أن يتمكن البرلمانيون من الإستفادة من ذلك على الوجه الأفضل وفي جميع الميادين لما فيه خير الشعبين الصديقين.

كما أعرب السيد ليكباي عن التزامه القوي للعمل على تعزيز العلاقات أكثر بين المؤسستين التشريعيتين لكلا البلدين.

من جهته، هنأ السيد الحسني السيد ليكباي على انتخابه رئيسا لمجلس النواب، معربا عن أمله في أن تتعزز العلاقات البرلمانية بين البلدين أكثر ،في ظل رئاسته، لتصل الى مستوى الصداقة التي تجمع بين البلدين على أعلى مستويات الدولة.

وأكد على أهمية وضع إطار قانوني ينظم التعاون البرلماني من خلال التوقيع على مذكرة تفاهم بين برلماني البلدين، مذكرا في هذا الصدد بالاتفاق الذي اقترحه البرلماني المغربي في يناير الماضي، وأعرب عن أمله في أن يتم التوقيع عليه قريبا.

وبخصوص التعاون البرلماني في إطار الجمعية البرلمانية المشتركة لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، هنأ الدبوماسي المغربي السيد شوان ليكباي على رئاسة تايلاند لهذه الجمعية البرلمانية ،وجدد طلب ترشيح البرلمان المغربي للحصول على وضع ملاحظ لدى الجمعية البرلمانية المشتركة للرابطة،والتزام البرلمان المغربي بالتعاون الوثيق مع البرلمان التايلاندي من أجل وضع مبادرات جديدة وتقوية التعاون مع برلمانات الرابطة.

وأبرز السيد الحسني أن البرلمان المغربي يولي أهمية خاصة للتعاون البرلماني، ويأمل في أن يتوسع هذا التعاون المؤسساتي ليشمل برلمانات جنوب شرق آسيا ،مشيرا الى أن مشاركة المغرب في الدورة ال40 للجمعية البرلمانية المشتركة لرابطة دول جنوب شرق آسيا المقررة في بانكوك في غشت المقبل سيشكل خطوة مهمة نحو إقامة تعاون برلماني مستدام ،وإرساء أسس حوار بناء بين البرلمان المغربي وبرلمانات الجمعية البرلمانية المشتركة لرابطة الآسيان.

وخلال هذا اللقاء، سلم السفير المغربي للسيد شوان ليكباي رسالة تهنئة وجهها له رئيس مجلس النواب ،السيد حبيب المالكي، الذي وجه أيضا دعوة لنظيره التايلاندي لزيارة المغرب من أجل إستكشاف الفرص المتاحة في إطار التعاون البرلماني ،وبحث سبل وآفاق تعزيز العلاقات الثنائية.