السيد مصطفى فارس يعرب عن اهتمام المغرب بتجربة مركز سنغافورة للتحكيم الدولي

المذكرة السياحية

أعرب السيد مصطفى فارس، الرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، الرئيس الأول لمحكمة النقض، يوم الثلاثاء بسنغافورة، عن اهتمام المغرب بتجربة مركز سنغافورة للتحكيم الدولي، اعتبارا للريادة الاقتصادية لسنغافورة كمركز عالمي لريادة الأعمال،وذلك من خلال مشاركة المملكة في أشغال المركز بصيغة تضمن تحقيق الاطلاع عن كثب على سير أعماله.

وأكد السيد فارس،خلال مباحثاته مع السيد كيفين ناش،رئيس مركز سنغافورة للتحكيم الدولي، أن هذا الأخير يعتبر نموذجا متطورا في فض النزاعات الاقتصادية والتجارية بين الدولة والمستثمرين واعتماد تكنولوجيا المعلومات في تدبير هذه القضايا، معبرا عن اهتمامه بنقل تجربة سنغافورة في التحكيم الدولي في شأن المنازعات ذات الطابع التجاري إلى المحاكم المغربية للاستفادة منها، وذلك تنفيذا للأوراش الكبرى التي أطلقها المغرب، وخاصة ما يتعلق بإصلاح منظومة العدالة وإرساء النموذج الاقتصادي الجديد.

وشكل هذا اللقاء أيضا مناسبة لتبادل الآراء حول سبل الرقي بعلاقات التعاون بين المؤسستين وتحقيق الاستفادة المتبادلة بين المحاكم المغربية ومركز سنغافورة للتحكيم الدولي.

وقد قدمت للسيد مصطفى فارس،الذي قام بزيارة عمل لسنغافورة زار خلالها عددا من المؤسسات القضائية، شروحات مستفيضة حول كيفية اشتغال المركز مع الشركاء الاقتصاديين حول العالم والانجازات التي حققها خلال السنوات الأخيرة.

ويعتبر مركز سنغافورة للتحكيم الدولي منظمة مستقلة غير ربحية أسس عام 1991، ويصنف من بين المراكز الرائدة في التحكيم عبر العالم. وقد اعتمد قوانينه الخاصة به، كما يستند إلى قواعد لجنة الأمم المتحدة للقانون التجاري الدولي” الأونسيترال”.

وينظر المركز في جميع أنواع القضايا ذات الطابع التجاري والاقتصادي، ومن بين أهم القضايا الرائجة أمامه تلك المتعلقة بالملكية الفكرية، والبناء والتشييد، والتأمين، والبنوك والصيد البحري. كما عمل المركز في سنة 2017 على تبنى قواعد التحكيم الخاصة به في مجال الاستثمار.