الرباط: توزيع أجهزة طبية لفائدة أكثر من 350 مريض بالسكري

المذكرة السياحية

جرى يوم الاثنين بالرباط تسليم أجهزة طبية لمرضى السكري لفائدة أكثر من 350 شخصا معوزا، وهي مبادرة خيرية أطلقتها جمعية السكري وقاية – تكفل.

وتهم هذه العملية التضامنية المخصصة للعائلات المعوزة في شهر رمضان المبارك، توزيع 1400 علبة من منشفات مراقبة السكر في الدم وتوزيع ثمانية آلاف محقنة.

واعتبر رئيس الجمعية، الصديق العوفير، أن المراقبة الذاتية، التي تعد إحدى القواعد المهمة الأربعة لمرض السكري، تكتسي أهمية قصوى إذ يمكن للشخص المصاب بالسكري قياس نسبة السكر في الدم في أي وقت وفي أي مكان.

وبتكلفة إجمالية تبلغ حوالي 200 ألف درهم، بتمويل جزئي من التبرعات، تندرج هذه المبادرة في إطار الإجراءات التحسيسية التي تقوم بها الجمعية للمرضى من أجل التكفل بالمرض بشكل أفضل والوقاية من مضاعفاته.

وخلال شهر الصيام، تضاعف الجمعية أعمال التوعية، مثل حملتها الطبية الأخيرة لفحص القدم السكرية، تحت شعار “جميعا من أجل محاربة خطر الإصابة بالقدم السكرية”.

يذكر أن الجمعية أطلقت في مارس الماضي”جوازا طبيا” لمرضى السكري، الذي يعتبر أداة تواصلية تمكن مختلف المهنيين الصحيين من تنسيق العلاجات.

وحسب وزارة الصحة، فإن مليوني شخص تفوق أعمارهم 18 سنة بالمغرب مصابون بداء السكري، 50 في المئة منهم يجهلون إصابتهم، فيما يقدر عدد الأطفال المصابين بأزيد من 15 ألفا.

ويعتبر داء السكري مرضا مزمنا قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة على المدى البعيد، من قبيل فقدان البصر، وأمراض الكلى، وبتر الأعضاء السفلية، بالإضافة إلى قابلية الإصابة بأمراض القلب والشرايين، والإصابات الشريانية الدماغية. ويعد الأطفال والمسنون أكثر عرضة لمختلف المضاعفات الناتجة عن هذا الداء.