المنظمة العربية للطيران المدني تعقد جمعها العام الاستثنائي بالرباط

المذكرة السياحية

عقدت المنظمة العربية للطيران المدني الخميس بالرباط، جمعها العام الاستثنائي بحضور مهنيي ومسؤولي الطيران المدني.

وفي كلمة بالمناسبة، أبرز الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح، رئيس اللجنة العربية للطيران المدني، الأهمية التي توليها الدول العربية لقطاع النقل الجوي، بالنظر لدوره في تطوير الاقتصاد بكافة قطاعاته في المنطقة من حيث فرص العمل، والناتج المحلي، وزيادة الإيرادات وتنويع مصادر الدخل، مشيرا إلى أن الناتج الداخلي سجل خلال السنة الماضية 7,6 في المائة مع إحداث حوالي 63 مليون منصب شغل.

وأشاد الشيخ الحمود الصباح بما حققته هيئات الطيران المدني في الدول العربية من إنجازات خلال مسيرة عام كامل وذلك لمواكبة وتيرة تنامي الحركة الجوية في العالم، سواء في ما يتعلق بافتتاح مطارات جديدة أو توسعة المحطات الحالية، أو تطوير أساطيل شركات الطيران، مما مكن من تعزيز استقطاب الاستثمارات.

كما أكد على ضرورة تعزيز التعاون المشترك بين المنظمة العربية للطيران المدني والمنظمة الدولية للطيران المدني، انطلاقا من أهمية تبادل الخبرات وتحقيق الأهداف الاستراتيجية المشتركة، وذلك عبر تحديد الأولويات ووضع برامج عمل مشتركة.

من جهته، قال مدير الطيران المدني بوزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، زكرياء بنغازي، إن المغرب حقق 22,5 مليون مسافر نهاية سنة 2018، 2,5 مليون منها تهم النقل الداخلي و20 مليون بالنسبة لحركة النقل الدولية.

وأكد أن المغرب سجل قفزة نوعية بفضل اتفاقية “السماء المفتوحة” التي وقعتها المملكة سنة 2006 مع الاتحاد الأوروبي، موضحا أن 75 في المائة من النقل الجوي يتجه إلى أوروبا، مع تزايد عدد الرحلات الجوية إلى العديد من البلدان الإفريقية في أعقاب سياسة الانفتاح على القارة.

من جانبها، أبرزت رئيسة لجنة التنسيق التابعة للمؤتمر الأوروبي للطيران المدني، إنغريد شيرفيلز، التقدم الكبير الذي أحرزته الدول العربية في مجال الطيران المدني، مضيفة أن المنطقة تمتلك أبرز المطارات وشركات الطيران.

وأضافت أن”الجغرافيا السياسية والابتكار التكنولوجي والتغيرات الديموغرافية والاهتمامات البيئية كلها عوامل تستدعي اليوم المزيد من المشاورات وتبادل الآراء بين مختلف الجهات الفاعلة في القطاع من أجل مواجهة التحديات”.

وبهذه المناسبة، تم التوقيع على خطة العمل 2019-2020 بين منظمة الطيران المدني العربية والمؤتمر الأوروبي للطيران المدني، لتبادل الخبرات والخبرات والتجارب.