المغرب – بلجيكا : الوكالة البلجيكية للتنمية تحتفي في الرباط بالذكرى العشرين لإحداثها

المذكرة السياحية

احتفت الوكالة البلجيكية للتنمية (إينابيل)، امس الخميس بالرباط ، بالذكرى العشرين لإحداثها ، وهو ما شكل مناسبة لاستعراض الآفاق المستقبلية وبحث مختلف سبل تنمية الشراكة الدولية .

وقال سفير بلجيكا بالمغرب مارك ترانتيسو ، في كلمة بالمناسبة ، إن الوكالة البلجيكية للتنمية التي أحدثت سنة 1999 ساهمت بشكل كبير في تعزيز العلاقات بين المغرب وبلجيكا من خلال إنجاز العديد من المشاريع أعطت ثمارها في عدة مجالات لاسيما ما يتعلق بالتعليم في الوسط القروي والصحة والتنمية المستدامة والفلاحة .

وأضاف الدبلوماسي البلجيكي أن الوكالة وسعت أيضا مجال نشاطها لمرافقة المغرب الذي حقق تقدما كبيرا في مجالات استراتيجية وذات أولوية كالرقمنة وتحديث الإدارة العمومية والتكوين المهني والتطهير ، منوها بالعلاقات العريقة بين البلدين ، وبعشرين سنة من العمل المشترك والمثمر عبر هذه الوكالة المتخصصة في التعاون الدولي.

من جهته سجل المدير العام للوكالة البلجيكية للتنمية جون فان ويتر أن المغرب والوكالة يعملات بشكل مشترك منذ عقدين من الزمن في إطار ” شراكة حقيقية فعالة ومستدامة ” ، ما مكنهما من الإنكباب على العديد من الإشكاليات ذات الإهتمام المشترك والتي تمس بشكل مباشر المواطن المغربي والجالية المقيمة ببلجيكا .

وسلط السيد ويتر بالمناسبة الضوء على مستقبل التنمية الدولية وأهمية التعاون الدولي ، الذي يشكل ، في نظره، عنصرا أساسيا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ، مبرزا أن الوكالة تروم تعزيز تأثيرات التعاون البلجيكي على التنمية والنهوض بالشبكات والشركاء العموميين وتطوير الخبرة والإبتكار على المستوى الدولي .

للإشارة فإن الوكالة البلجيكية للتنمية تتولى مهام تنفيذ سياسة بلجيكا في مجال التنمية الدولية . وتلتزم أساسا بدعم شركائها في جهودهم الرامية إلى جعل التنمية المستدامة واقعا ملموسا . ولتحقيق هذه الغاية تقدم الوكالة خبراتها والتجربة العمومية البلجيكية مع التركيز على أهمية الحوار بين كافة الفاعلين المعنيين من أجل التوصل إلى أفضل الشراكات الممكنة .