خبراء من المغرب وأروبا وافريقيا يناقشون بباريس سبل تحقيق نموذج اقتصادي متين ومستدام بافريقيا

المذكرة السياحية

التأم خبراء ومسؤولون من مستوى رفيع من المغرب وافريقيا وأروبا ،امس الخميس بباريس، خلال يوم دراسي في موضوع ” تحقيق امكانيات النمو لافريقيا : نحو نموذج اقتصادي متين ومستدام” لبحث السبل التي تتيح للقارة الافريقية تحقيق امكانياتها الاقتصادية عبر وضع نموذج تنموي متين ومستدام.

وتوخى اللقاء المنظم من قبل (مركز السياسات من اجل الجنوب الجديد) ومركز التنمية لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الى عرض حالة الاقتصادات الافريقية ،وبحث السبل التي تتيح للبلدان الافريقية تسريع تحقيق نمو الانتاج، وازدهار اقتصادي واسع.

وتوزع اليوم الدراسي ، الذي يتوخى من خلال مناقشاته المساهمة في الحوار السياسي حول افريقيا ، وفي الجهود الجارية من اجل تحقيق طموح مشترك، وتماسك وانسجام على الرؤية التنموية للقارة، على ثلاث جلسات ، تناولت الاولى التوجهات الرئيسية التي تطبع المسار التنموي الحالي بافريقيا، وتلك المحددة لمستقبلها.

وركزت الجلسة الثانية على الاقتصادات الافريقية بين النمو الاقتصادي والهشاشة الهيكلية، فيما همت الجلسة الثالثة افاق تعميق التكامل الاقليمي بافريقيا.

وناقش اليوم الدراسي الذي ترأسه كل من كريم العيناوي ، رئيس(مركز السياسات من اجل الجنوب الجديد) ، وارتور مينسا رئيس وحدة افريقيا ، اروبا والشرق الاوسط بمركز التنمية التابع لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية،ديناميات النمو بالنسبة للبلدان الافريقية ، وكيفية تحقيق نموذج مستدام للنمو عبر استغلال الموارد الطبيعية للقارة، سبل جعل الاسواق الافريقية اكثر تنافسية، وتسريع التحول الانتاجي.

كما تدارس المشاركون وضمنهم، محمد لوليشكي، سفير مندوب سابق للمغرب بالامم المتحدة، وفتح الله ولعلو وزير الاقتصاد والمالية الاسبق، والخبير مصطفى الرزرازي، اولويات الاقتصادات الافريقية في سياق يتسم بالنمو الديموغرافي وخاصة الشباب والتمدن السريع والتحولات التكنولوجية.

وقالت بشرى الرحموني مديرة البحث والشراكة ب(مركز السياسات من اجل الجنوب الجديد) في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، ان هذا اللقاء الذي تميز بتقديم تقرير مركز التنمية التابع لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية حول “ديناميات التنمية بافريقيا 2018 : نمو ، تشغيل، وتفاوتات”، شكل فرصة لتسليط الضوء على الديناميات والتطورات الاقتصادية بافريقيا.

كما تميز اللقاء بتقديم الاشغال التحضيرية لتقرير ” ديناميات التنمية بافريقيا: سياسات عمومية من اجل التحول الانتاجي”، الذي سيتم اطلاقه في قمة الاتحاد الافريقي صيف 2019 .

ويندرج اليوم الدراسي ضمن سلسلة التظاهرات التي تنظم هذا الاسبوع من طرف (مركز السياسات من اجل الجنوب الجديد) بالعاصمة الفرنسية، والتي تميزت بنشر التقرير الثالث (أركاديا 2019 ) الثلاثاء حول وضعية المواد الاولية بافريقيا.

ويعتبر(مركز السياسات من اجل الجنوب الجديد) مجموعة تفكير مغربية ،مهمتها النهوض بتقاسم المعارف والمساهمة في التفكير بشأن القضايا الاقتصادية والعلاقات الدولية، والرهانات الاستراتيجية الاقليمية والعالمية التي تواجه البلدان النامية وذلك من اجل المساهمة بشكل ملموس في اتخاذ القرار الاستراتيجي عبر اربعة برامج للبحث ذات صلة بالفلاحة والبيئة والامن الغذائي والاقتصاد والمالية والتنمية الاجتماعية ، والعلاقات الدولية.