البنك الأوروبي للاستثمار يمنح قرضا بقيمة 80 مليون أورو للمغرب للتخفيف من حدة الازدحام بالدار البيضاء الكبرى

المذكرة السياحية

منح البنك الأوربي للاستثمار قرضا بقيمة 80 مليون أورو، للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب ، وذلك من أجل التخفيف من حدة الازدحام على مستوى الدار البيضاء الكبرى .

وذكر بلاغ مشترك للبنك الأوربي للاستثمار والشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، أنه جرى مؤخرا توقيع اتفاقية في هذا الشأن من أجل تمويل أشغال تثليث الطريق السيار الدار البيضاء على مسافة 57,5 كلم، بشكل يمكن من تخفيف الضغط الخاص بحركة المرور على مستوى الدار البيضاء الكبرى، وتحسين ظروف النقل، وتطوير التنقل، وتعزيز السلامة الطرقية بالمغرب.

ويغطي هذا التمويل أشغال تثليث الطريق السيار الدار البيضاء -برشيد على مسافة 25,8 كلم، وكذا إنجاز طريق سيار مداري للدار البيضاء على مسافة 31,7 كلم.

ونقل البلاغ عن السيدة إيما نافارو نائبة رئيس البنك الأوربي للاستثمار قولها “إننا سعداء بمواصلة دعم تنافسية المغرب، الذي نحتفل معه بأربعين سنة من التعاون، عبر تحسين الربط بين مختلف جهات المملكة بما يتيح للمواطنين ربح الوقت، وتقليص تكاليف النقل، وضمان السلامة الطرقية”، مشيرة إلى أن هذا القرض ينسجم مع رغبة أوروبا في مواكبة تطور البنى التحتية المغربية، ويساهم في التحسين المباشر للتنقل، وجودة الحياة في مدينة كبيرة بحجم الدار البيضاء.

من جهته قال السيد أنور بنعزوز المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب “إننا فخورون بمساهمة البنك في تمويل مشروع تثليث الطريق السيار الدار البيضاء -برشيد، والطريق السيار المداري للدار البيضاء، وهو ما يعكس الاعتراف بالمهنية والمصداقية التي تتصف بهما المشاريع المنجزة من طرف الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب “.

وأضاف أن مساهمة المؤسسة البنكية الأوربية في مشروع كبير تقوده الشركة الوطنية، سيمكن من دعم تطوير مدينة الدار البيضاء، وتحسين سلاسة التنقلات، وتعزيز سلامة مستعملي الطريق .

وتعكس اتفاقية التمويل هاته، العاشرة من نوعها الموقعة بين البنك والشركة، مدى العزم الذي تبديه المؤسسة البنكية الأوربية لدعم قطاع البنى التحتية الحيوي بالمغرب.

وخصص البنك الأوربي للاستثمار منذ سنة 2007 غلافا ماليا قدره 5 ملايير أورو في استثمارات همت إنجاز مشاريع جديدة في مختلف القطاعات الحيوية للاقتصاد المغربي، مثل النقل الحضري والطاقة، والقطاع الخاص، والماء والتطهير، وتربية الشباب. ويعتبر المغرب ثاني أهم المستفيدين من تمويلات البنك الأوربي للتنمية على مستوى البلدان المجاورة لجنوب أوروبا وذلك بنسبة 25 بالمائة من الاستثمار الاجمالي للبنك في المنطقة.

ويوفر البنك الأوربي للاستثمار، الذي ينشط في 160 بلدا تمويلات على المدى البعيد موجهة لدعم استثمارات ذات جودة.

وتضم شبكة الطرق السيارة التي تديرها الشركة الوطنية للطرق السيارة 1800 كلم ، تستقطب يوميا أزيد من 400 ألف عربة، وهو ما يقارب ربع حركة السير الإجمالية للبلاد.