حضور قوي للمغرب في بورصة برلين الدولية للسياحة

المذكرة السياحية

يسجل المغرب حضورا قويا في بورصة برلين الدولية للسياحة (من 6 الى 8 مارس ) من خلال جناح يمتد على مساحة 340 متر مربع و بمشاركة 27 عارضا يمثلون جميع جهات المملكة.

ويسعى الجناح المغربي الى أن يشكل منصة للتبادل وتقديم رؤية مثلى لمؤهلات المغرب ووجهاته السياحية الرئيسية في معرض برلين الرائد في صناعة السياحة العالمية الذي اسقطب أكثر 180 ألف زائر سنة 2018 ، بما في ذلك 108 ألف من المهنيين وأكثر من 10 الاف عارض من 180 دولة. وأكدت كاتبة الدولة المكلفة بالسياحة السيدة لمياء بوطالب أن حضور المغرب في هذا المعرض يكتسي أهمية كبيرة هذا العام حيث أن الجناح المغربي يمثل جميع الجهات بحضور معظم الفاعلين في القطاع.

وأشارت في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء الى تزايد اهتمام الفاعلين الاجانب في مجال السياحة بوجهة المغرب لاسيما عدد من المجموعات الالمانية التي أبدت استعدادها للاستثمار في المغرب مما يشكل في نظرها دينامية في القطاع يجب مواكبتها.

وشددت كاتبة الدولة على أهمية السوق الالمانية بالنسبة للمغرب حيث تحتل المرتبة الثالثة بعد فرنسا واسبانيا، مبرزة أن إمكانات نمو هذه السوق كبيرة خاصة بالنسبة للسياحة الشاطئية والثقافية، مبرزة أنه خلال السنة الماضية ، تم تسجيل اداء جيد على مستوى السوق الالمانية متوقعة استمرار هذا النمو سنة 2019. من جانبه، قال مندوب المكتب الوطني المغربي للسياحة بألمانيا والنمسا، كريم هروشي،أن مشاركة المغرب في بورصة برلين الدولية للسياحة تروم تقديم رؤية واضحة للمنتوج السياحي بالنسبة للسوق الالمانية واوروبا بشكل عام.، مضيفا “نطور شراكات من سنة الى أخرى ، شركاؤنا التقليديون يعززون حضورهم في الوجهة ونفتح خطوطا جديدة على مراكش وأكادير “.

ولفت الى أن سنة 2018 كانت سنة جيدة على مستوى السوق الالمانية، حيث تم الانتقال من 400 الاف سائح مند خمس او ست سنوات الى نحو 800 ألف سائح ،مشيرا الى أن السوق الالمانية تشهد تطورا ليس فقط بالنسبة للسياحة الشاطئية ولكن ايضا على مستوى السياحة الثقافية.

ولاحظ أن وجهة المغرب بصدد التحول الى منتوج متعدد و متنوع بالنسبة للالمان الذين عادة ما يقبلون فقط على السياحة الشاطئية. وحسب معطيات للمكتب الوطني المغربي للسياحة، فقد زار 763،873 سائحا ألمانيا المملكة في نهاية ديسمبر 2018 ، أي بزيادة بنسبة 10 في المائة مقارنة مع عام 2017. ويدعم هذه الاقبال 45 رحلة جوية بين المغرب وألمانيا . وكانت مدينة أغادير البوابة الأولى لدخول المسافرين الألمان ، تليها مراكش والناظور التي تمكن من الولوج الى المحطة الشاطئية السعيدية.

وذكر المكتب الوطني المغربي للسياحة أن جناح المغرب شهد هذه السنة إضافة 100 متر مربع لمساحته أمام الاهتمام المتزايد للمهنيين المغاربة الذين يدركون أهمية هذا المعرض.

وصمم المكتب مساحات ملائمة للترويج للعلامة التجارية المغربية ومناطقها السياحية المختلفة. كما تمت مواءمة الجناح، المنفتح والمضياف مع جلسات عمل العارضين الوطنيين (سلاسل الفنادق وشركات الطيران ووكلاء السفر …) مما يمكنهم بسهولة من تبادل وتنظيم جلسات العمل مع المشترين المحتملين من جميع أنحاء العالم. وتعتبر بورصة برلين الدولية للسياحة موعدا عالميا لاغنى عنه للابتكار في مجال السياحة ويعرف مشاركة القطاعات ذات القيمة المضافة من منظمي الرحلات وشركات الطيران ووكلاء الاسفار والفنادق بالاضافة الى ممثلي المواقع السياحية والعديد من وسائل الإعلام ، الدين يضربون موعدا خلال هذا المعرض للتبادل، واكتشاف شركاء جدد ، و جس نبض القطاع والاطلاع على الاتجاهات الجديدة.

ومن بين المواعيد الهامة المنطمة في إطار هذا المعرض “مؤتمر اتجاهات السوق والابتكارات” الذي يعد من أهم المؤتمرات السياحية في العالم والذي يتيح للمتخصصين فرصة فريدة للاستفادة من مختبر الأفكار الأساسية في صناعة السياحة ككل.