توقيع مذكرة تفاهم بين غرفة التجارة والصناعة العربية-الأسترالية ومجلس الأعمال المغرب-أستراليا

المذكرة السياحية

وقعت غرفة التجارة والصناعة العربية- الأسترالية ومجلس الأعمال المغرب- أستراليا،الأربعاء، بأديلايد (جنوب أستراليا) على مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين أوساط الأعمال المغاربة والأستراليين.

وتروم هذه المذكرة ،التي وقعت في حفل ترأسه كل من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، وكاتبة الدولة المكلفة بالصيد البحري، مباركة بوعيدة، ووزير التجارة الأسترالي، سيمون بيرمنغهام، وحاكم ولاية جنوب أستراليا، هيو فان، القيام بأعمال مشتركة تستهدف الفاعلين والمهنيين في البلدين في مجال التكوين والدعم والمواكبة.

وقال سفيان ربوب، رئيس غرفة التجارة والصناعة العربية-الأسترالية في جنوب أستراليا، إن هذه المذكرة، التي تمثل مرحلة هامة في تعزيز العلاقات بين غرفة التجارة والصناعة العربية-الأسترالية ومجلس الأعمال المغرب- أستراليا، تهدف إلى إقامة تواصل مفتوح حول الفرص الاقتصادية في كلا البلدين.

وأكد ربوب أن أستراليا تولي اهتماما متزايدا للمملكة المغربية ،اعتبارا لاستقرارها السياسي، والإصلاحات الجريئة التي أقدمت عليها خلال السنوات الأخيرة، وموقعها الجغرافي الإستراتيجي الذي يجعل منها منصة لوجستية بين أوروبا وإفريقيا، بالإضافة إلى اتفاقات التبادل الحر الموقعة مع العديد من البلدان، وخاصة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

من جهته، أبرز عمر جوهري رئيس مجلس الأعمال المغرب-أستراليا أن الأمر يتعلق بوثيقة تأسيسية ستمكن المجلس من الاستفادة من قوة غرفة التجارة والصناعة العربية-الأسترالية، التي تتميز بدينامية كبيرة في أستراليا وفي العالم العربي.

وأشار إلى أن مذكرة التفاهم هاته غنية ومتنوعة ،بحيث أنها تركز بالخصوص على دعم ومواكبة الفاعلين الاقتصاديين في كلا البلدين.
ويرافق عزيز أخنوش ، خلال هذه الزيارة ، بالإضافة إلى مباركة بوعيدة ، وفد يتكون من رئيس فدرالية غرف التجارة والصناعة، ورؤساء غرف الفلاحة والصيد البحري، ومهنيي القطاعيين ومسؤولين بوزارة الفلاحة والصيد البحري.