مسؤول بلجيكي يؤكد أهمية فتح حوار بين مسؤولي قطاع النقل الجوي بالمغرب وبلجيكا حول إطلاق خطوط إضافية

المذكرة السياحية

أكد الوزير الرئيس لجهة بروكسيل العاصمة، السيد رودي فيرفورت، يوم الأربعاء بالرباط، أهمية فتح حوار بين مسؤولي قطاع النقل الجوي بكل من المغرب وبلجيكا، من أجل دراسة إمكانية إحداث خطوط جوية إضافية بين البلدين.

وشدد المسؤول البلجيكي، خلال استقباله والوفد المرافق له من طرف وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، السيد محمد ساجد، على ضرورة تعزيز النقل الجوي وخصوصا إحداث رحلات جوية منخفضة التكلفة بين البلدين خصوصا خلال العطل، مما يخفف عبء السفر على المغاربة المقيمين ببلجيكا.

وحسب بلاغ لوزارة السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، أكد السيد فيرفورت أيضا على أهمية تعزيز المجهودات المبذولة من طرف المغرب في مجال الترويج السياحي للتموقع بالسوق البلجيكية والتعريف بالمؤهلات السياحية للوجهة المغربية من خلال تنظيم ملتقيات ثقافية تعرف بالموروث الحضاري والثقافي والإنساني للمغرب.

من جهته أبرز السيد ساجد حرص الجانب المغربي على مواصلة دعم وتوطيد العلاقات الثنائية في مجالي السياحة والتكوين والنقل الجوي، حيث أكد على ضرورة فسح المجال لتقوية حركة الطيران بين البلدين مشيدا بمستوى علاقات الصداقة والتعاون المتميزة بين البلدين.

وأشار الوزير أيضا إلى تطلع المغرب لتقوية هذه العلاقة، نظرا للروابط التاريخية بين البلدين وكذلك وجود جالية كبيرة ببلجيكا.

واتفق الجانبان، حسب المصدر ذاته، على مواصلة التنسيق من أجل برمجة لقاءات بين المسؤولين على مستوى الوزارة والجهة و الفاعلين والمهنيين المغاربة والبلجيكيين في مجالي السياحة والنقل الجوي، حتى يتسنى تعزيز الربط والتدفق السياحي بين البلدين.