التوقيع بالرباط على اتفاقية شراكة من أجل مواكبة العمال المغاربة الموسميين في إسبانيا

المذكرة السياحية

وقعت وزارة الشغل والإدماج المهني والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة يوم الاثنين بالرباط اتفاقية شراكة بهدف مواكبة العمال الموسميين المغاربة بإسبانيا.

وتندرج هذه الاتفاقية التي وقعها السيد محمد يتيم وزير الشغل والإدماج المهني والسيد عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة في إطار سلسلة التدابير التي تم إقرارها هذه السنة لتحسين وتجويد عملية تشغيل العاملات الموسميات بالضيعات الفلاحية بإسبانيا وإحاطتها بكافة مقومات النجاح وضمان شروط العمل اللائق مع وضع آلية لمواكبة العاملات المغربيات طيلة فترة الموسم الفلاحي.

وسيعمل القطاعان الحكوميان بموجب هذه الاتفاقية على تنسيق جهودهما من أجل تنفيذ عدد من التدابير الإدرائية المتمثلة على وجه الخصوص في القيام بزيارات ميدانية مشتركة إلى الضيعات الفلاحية بتنسيق مع السلطات الإسبانية المكلفة بشؤون الهجرة وتقوية التواصل والتنسيق مع الجانب الإسباني.

وفي مجال التواصل والتحسيس سيتم بموجب الاتفاقية الشروع في تنفيد أنشطة ثقافية وترفيهية موجهة للعمال والعاملات المغاربة المتواجدين بالضيعات الفلاحية بإقليم ويلفا ووضع برنامج لتعليم اللغة الإسبانية لفائدتهم . كما سيتم العمل على وضع رقم هاتفي للتوجيه والإرشاد رهن إشارة العمال والعاملات الموسميين وكذا مطويات ودلائل تحسيسية حول الحقوق التي يضمنها الاتفاق المغربي الإسباني في مجال اليد العاملة والاتفاقية الثنائية للضمان الاجتماعي .

كما اتفق الطرفان على تعزيز التعاون مع جمعيات المجتمع المدني المعنية وتعبئة الجمعية المغربية للمحامين المغاربة المقيمين بإسبانيا لوضع خدماتها رهن إشارة العمال الموسميين قصد تتبع أوضاعهم على المستوى القانوني وتقديم الاستشارة اللازمة لهم.

وفي كلمة بالمناسبة أكد السيد بنعتيق أن نجاح عملية تشغيل العمال المغاربة الموسميين في إسبانيا يؤكد القدرات الجيدة لليد العاملة المغربية مشددا في هذا الصدد أهمية تعزيز التواصل والتنسيق مع الجانب الإسباني من أجل تتبع وضعية العمال الموسميين والمساهمة في تنظيم أنشطة ثقافية وترفيهية وبرامج لتعليم اللغة الإسبانية موجهة للعمال المغاربة الموسميين بشراكة مع مؤسسة الثقافات الثلاث بإشبيلية.

أما السيد يتيم فاستعرض في كلمته سلسة الاجتماعات التي عقدت مع الجانب الإسباني والزيارات الميدانية التي قام بها وفد مغربي لتقييم عملية التشغيل الموسمي والوقوف على شروط عمل وإقامة العاملات المغربيات في الضيعات الفلاحية بإقليم ويلفا في أفق تحسينها .

وأشار السيد يتيم إلى أن عملية التشغيل الموسمي ستشهد تغييرات انطلاقا من عملية الانتقاء وإلى غاية عودة المستفيدين من العملية إلى أرض الوطن.