مطار فاس-سايس نمو في حركة النقل الجوي بأزيد من 17 في المائة حتى متم نونبر الماضي

المذكرة السياحية

أفادت أحدث معطيات المكتب الوطني للمطارات بأن حركة النقل الجوي بمطار فاس-سايس سجلت نموا بنسبة 25، 17 في المائة إلى غاية متم شهر نونبر الماضي، مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة المنصرمة.

وبلغ عدد المسافرين الذين عبروا المطار خلال الأشهر ال11 الأولى من العام الجاري مليون و191 ألف و842، في مقابل مليون و16 ألف و523 مسافرا خلال الفترة المماثلة من العام الماضي.

وفي نونبر الماضي، عرفت حركة النقل الجوي بالمطار فاس سايس ما مجموعه 111 ألف و822 مسافرا، مقابل 92 ألف و903 (في نونبر 2017)، أي بارتفاع نسبته 36، 20 في المائة، وفق المكتب.

وعلى الصعيد الوطني، سجل النقل الجوي التجاري للمسافرين نموا بنسبة 29، 12 في المائة خلال شهر نونبر 2018، وذلك بالمقارنة مع الشهر نفسه من السنة الماضية.

وحسب التصنيفات، حافظ مطار فاس-سايس على رتبته كرابع أكبر مطار في المغرب بعد مطارات محمد الخامس بالدار البيضاء، ومراكش-المنارة، وأكادير-المسيرة.

وبلغ عدد المسافرين الذين عبروا مطار فاس-سايس خلال السنة الماضية ما مجموعه مليون وو115 ألف و595، مقابل 892 ألف و974 مسافرا في 2016، مما يعني ارتفاعا نسبته 93، 24 في المائة.

وعلى مدى العشر سنوات الأخيرة، تضاعفت حركة النقل بهذه البنية الجوية أربع مرات، حيث انتقلت من 228 ألف و399 مسافرا سنة 2006 إلى 892 ألف و974 في العام 2016، أي بنمو سنوي معدله 13 في المائة.

وتراهن المحطة الجوية الجديدة لمطار فاس-سايس، التي تعتبر أرضية اختيار لعدد من الشركات الجوية ذات التكلفة المنخفضة على الرفع، بشكل كبير، من طاقة الاستقبال لتصل إلى 2,5 مليون مسافر سنويا.